حـــــ حــب xحـــب ــــــب

حـــــ حــب xحـــب ــــــب

حـــــ حــب xحـــب ــــــب


    لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ ويليه ما جاء فيما يورث النسيان.

    شاطر

    hesham kamal

    عدد الرسائل : 15
    تاريخ التسجيل : 23/11/2008

    لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ ويليه ما جاء فيما يورث النسيان.

    مُساهمة  hesham kamal في 23.11.08 5:05


    لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ
    ويليه
    ماجاء فيما يورث النسيان

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أمابعد:
    موضوع ضعف الذاكرة وقلة الذكاء وقلة الإستيعاب موضوع عان منه الكثير من التلاميذ والطلاب والكثير من الناس، حيث تجدهم يبحثون عن كيفية امتلاك سرعة البديهة وقوة الإنتباه، لذلك قمت بجمع بعض النصائح والمعلومات الثمينة لطرحها في المنتدى لتعم الفائدة بإذن الله تعالى سائلا المولى عز وجل أن يرزقنا من العمل أخلصه وأصوبه، أمين.
    نبدأ بعون الله تعالى:
    يشكو الكثير من الناس من ضعف حافظتهم وذاكرتهم ومن كثرة نسيانهم للعديد من المعلومات والمفردات التي يحتاجونها في حياتهم، والبعض منهم يخشون أن يكون هذا النسيان لديهم يعزى لمرض ( الزهايمر ) ، ومعظمنا ينسى أين وضع المفتاح أو الأدوات اليومية من وقت لأخر، ولكن هذا ليس دلالة على مرض ( الزهايمر ) ، هناك مثل جيد يبين الفرق بين النسيان ومرض ( الزهايمر ) وهو كالأتي:
    -إذا نسيت أين وضعت نظارتك فهذا يعد نسيان.
    -أما إذا نسيت أنك ترتدي نظارة فهذا قد يكون علامة للمرض.
    ولا ننسى بأن النسيان نعمة من نعم الله العظمى التي منَ الله بها علينا، وهو داء العلم، ولولا النسيان لما احتجنا إلى الأقلام والأوراق والكتب والمحفظات...، لكن يجب الحد من النسيان المكروه أو المذموم والعمل على انقاصه، وسأتطرق إلى ذلك إن شاء الله تعالى بعونه وتيسيره، وقد نسي بعض الأنبياء والرسل عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - ينسى كما أخبرنا بذلك بقوله: ( إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون ). متفق عليه ، وسمع - صلى الله عليه وسلم - رجلاً يقرأ في المسجد. فقال: ( رحمه الله، لقد أذكرني كذا وكذا آيةً أسقطتهنّ من سورة كذا وكذا ) . متفق عليه.(1).
    والسبب الرئيسي - عزيزي القارئ - المسبب لضعف الذاكرة وكثرة النسيان يكمن في سوء التغذية وقلة الفوائد الحيوية والصحية للإنسان في حياته اليومية، فضعيف الذاكرة يحتاج إلى مادة الزنك وفيتامين ب12 والبوتاسيوم والبورون والسيلينيوم ومواد أخرى مهمة لخلايا الذاكرة كفيتامين (هـ E ) وهو موجود بالزيوت وبالأخص زيت الزيتون وفيتامين (جc ) وهو موجود بالحمضيات و البندورة و الجوافة و الكيوي و الفلفل بأشكاله ، وهذان الفيتامينان هما مضادان للتأكسد واللذان يحافظان على خلايا الذاكرة من التلف، كذلك فإن تناولنا لفيتامينات (ب6) و(ب12) وعناصر (الزنك، الحديد و الفوليك أسيد) يضاعف من قدرة التذكر لدينا أربعة أضعاف القدرة العادية، و توجد سبعة فيتامينات مهمة خصيصا للمخ وهي فيتامينات ب المركب وهي ب1 وب2 وب3 وب5 وب6 والبيوتين، بالإضافة إلى فيتامين ج، وكلها ضرورية لتحويل الكربوهيدرات إلى طاقة عقلية، وهي فيتامينات مهمة جدا من أجل إنتاج الناقلات العصبية، وهذا مايحتاجه الدماغ ليقوم بوظائفه بصفة خاصة، وبصفة عامة نحتاج إلى البروتينات والمغنزيوم والفوسفور والحديد... إلى غير ذلك من عظائم الفوائد والمواد التي خلقها الله تعالى، لذلك فلنحرص على الأغدية الغنية بهذه الفوائد والمواد الصحية والضرورية للحياة البشرية، ولنتجنب المأكولات والأغدية الجاهزة السريعة والمنزوعة الفوائد المدكورة،وتكاد المكونات الغذائية السليمة تنعدم في ما نتناوله يومياً ، فمع ايقاع الحياة العصرية وانتشار الوجبات السريعة والإبتعاد عن الغذاء المطبوخ جيداً بدأت الأعراض الصحية والعقلية في الانتشار وقد خلصت دراسة أجراها مركز (مراقبة الأمراض والوقاية منها) بأن نقص أحماض أوميغا3 له دور أساسي في ضعف تغذية الدماغ وبالتالي ضعف الذاكرة بشكل عام ، وتتوفر هذه الأحماض بشكل مكثف في أسماك السلمون والجوز والبيض ، وبشكل عام فإن الغذاء السليم والمتنوع له دور أساسي في الحفاظ على توازن الجسم بما في ذلك العقل. وهناك مقولة شهيرة تشجع على التداوي من الطبيعة وهي : ( ليكن غذاؤك دواؤك.. وعالجوا كل مريض بنباتات أرضه فهي أجلب لشفائه ) ما أجملها من كلمة، والله سبحانه وتعالى لم يخلق الأشجار والنباتات - وما فيه من منافع لنا - عبثا، حاشاه سبحانه، بل في ذلك حكمة من عنده جل شأنه وهو الحكيم الخبير، لكن منَا الأذكياء ومنَا غير ذلك، فالأذكياء والألباء يتداوون بما أوجده الله تعالى في الأرض وخلقه، والجاهلون يتداوون بما سمم وغش في تحضيره لأجل الجهلاء، مثل هذه الأدوية الكيماوية التي لا تكاد تخلو بيوتنا منها فهي تشفي العرض ولا تشفي المرض كما قال اطباءنا العرب رحم الله تعالى منهم الموتى وحفظ الأحياء، أمين،
    ولتحسين الذاكرة أو لتقويتها وجعلها تجلب المعلومة في الوقت الذي نحب هناك بعض النصائح الهامة في الموضوع مصحوبة بمفردات لأطعمة وأغذية متوفرة ومجربة ونفعها أعظم وأعظم ولتساعدنا على امتلاك دماغ سليم من كثرة النسيان، واستعمل بعض السلف الصالح - رضي الله عنهم وأرضاهم - بعضا من هذه الأطعمة والأغذية ونصحونا بها وسيأتي كلامهم في هذا إن شاء الله تعالى، والحمد لله الذي خلق الأسباب وأعاننا على الأخذ بها وأمرنا بذلك، وبيده سبحانه وتعالى التوفيق.
    نبدأ بعون الله تعالى
    نصائح تفيد الموضوع:
    أولا : تقوى الله تعالى، قال الله تعالى: ( واتقوا الله ويعلمكم الله ، والله بكل شيئ عليم ) سورة البقرة، الأية 281 )
    فالتقوى وسيلة لحصول العلم، والله سبحانه وتعالى ميز الإنسان بالعقل على سائر مخلوقاته وأكرمه به، لذلك أمره تعالى بتقواه، ليعلمه الكتاب والحكمة وخير العلوم والنافع منها، أما الإدمان على المعاصي وكثرتها والعياذ بالله فهي تكسو القلب ظلمة وجهلا...، قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى - في مقولته الشهيرة.

    شكوت إلى وكيع سوء حفظي // فأرشدني إلى ترك المعاصي
    وأخبرني بأن العلم نور // ونور الله لا يهدى لعاصي
    avatar
    نهي

    عدد الرسائل : 535
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 22/03/2008

    رد: لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ ويليه ما جاء فيما يورث النسيان.

    مُساهمة  نهي في 28.09.09 3:49

    تسلم ايدك


      الوقت/التاريخ الآن هو 21.11.17 23:15