حـــــ حــب xحـــب ــــــب

حـــــ حــب xحـــب ــــــب

حـــــ حــب xحـــب ــــــب


    ماذا فعلت مع هؤلاء ؟؟

    شاطر
    avatar
    نهي

    عدد الرسائل : 535
    العمر : 28
    تاريخ التسجيل : 22/03/2008

    ماذا فعلت مع هؤلاء ؟؟

    مُساهمة  نهي في 21.11.08 6:10

    كيفما تكون الحياه وكيف كنا نحن

    أنا و أنت ضد العالم ..

    أصنع من عيني دموعا تضمد جراحي الملتهبه

    عادتةً ما يكون الملح مطهر للجروح
    [img
    لا أرى اليائس إلا وهو مهزوم ..

    ولإن شاحنتي كتب على خلفيتها مدمر

    أردت ان أثبت أن ما يكتب على الشاحنات حقيقه

    لا تنظر إلي بعزة

    فانا لا أحد

    و أريدك ان تتذكرني دائما كذلك

    الرجل المميز لا يترك ورائه علامه

    لذلك هو غريب في أفعاله .. وكلامه .. وهدوؤه

    ولا يندم أبدا على يومه الماضي .. أو الآتي

    لانه يعلم ويؤمن بالقصيده التي تقول


    ,,,
    كل الجراح تضمر وتنتهي .. مهما عاشت

    ومن عاش ميت .. و ضوء الشمس بيصير خافت ..

    ,,

    ولا يعترف بالخائنين والذين يتكلمون بما لا يفعلون

    وفي نفس الوقت لا يفضل قتالهم


    آمن .. ان الله خلق القدر والزمن لتعذيبهم حتى الثماله

    و آمن .. أن المسيح كان من أفضل رجلات العالم .. وجعله ميثاقا وعهدا

    أن الرجال العظماء لا تنتهي انسالهم و أفكارهم وكذلك عقيدتهم

    يتمنى من كل قلبه الأفضل ويتوقع الأسوء

    ينخدع في اكثر الأوقات .. ولكنه ينتقم أشد إنتقام

    صابر .. ثابت .. كانه ملك الشرف

    قوي .. متحكم .. كانه إمبراطوريه

    زعيم .. خفي .. كفرد من أفراد المافيا

    أنا .. و انت ضد العالم ..
    ..

    إحـتـمــال

    أن يغرس أحدهم شوكا في جسدك،

    وأن يغرس أنيابه في قلبك..

    •• محتمل جداً.. أن يضحك آخرون لأنك تبكي!!

    فترى دنياك شديدة القسوة..

    •• محتمل جداً.. أن يهاجمك عدوٌ بأنياب ضاربه في لحظة مباغتة!!

    فترى عالمكَ غابة متوحشة..

    .. من الطبيعي..أن تسأل نفسك :


    ماذا فعلت مع هؤلاء ؟؟

    .. الإجابة معروفة..



    لم أكن سوى إنساااااااااااااااناً
    النتيجة..تحتار في واقعك الغريب والله

    هذه نتيجة البشر و الإنسانيه

    ولكني قررت أن الحيره شيء رهيب يخلق في شخصك نظرات مريبه للأشياء من حولك

    قد يجعلك في حذر من تكرار الشيء نفسه

    أو أن تضرب هؤلاء الأشخاص الحاقدين على وجوههم و أسنانهم

    و تقطع من لحومهم لحفلة العشاء

    وتحرقهم على دخان فتحات مدافئ القصور و الأبنيه


    و الآن واقفاً أمام البحر سأشعل سيجارتي و أقرر قبل أن تنتهي ماذا سأفعل بهم


    " بل ملاكاً "
    ]http://ektob.com/uploads/a/ahmedshawky/14511.gif[/img]

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.06.18 10:01